ختام كتاب الإعجاز والإيجاز

شاطر

بنوتات
Admin

عدد المساهمات : 1809
تاريخ التسجيل : 03/11/2013
الموقع : alktaket2@gmail.com

ختام كتاب الإعجاز والإيجاز

مُساهمة من طرف بنوتات في الأربعاء 24 أكتوبر 2018, 10:42 am


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الثقافة الأدبية
الإعجاز والإيجاز

● [ ختام الباب العاشر ] ●
وهو ختام كتاب الإعجاز والإيجاز

● أبو الفرج بن هند
من غرر ملحه قوله :
عابوه لما التحى فقلت لهم . عبتم وغبتم عن الجمال
هذا غزال وهل عجيب . تولد المسك في الغزال
وقوله :
لا يؤيسنك من مجد تباعده . فإن للمجد تدريجاً وترتيباً
إن القناة التي شاهدت رفعتها . تنمو وتثبت أنبوباً وأبنوناً
وقوله :
يسر زماني أن أناط بأهله . وآنف أن أعرى إليه بجهله
ويعجبني إن أخرتني صروفه . فتأخيرها الإنسان برهان فضله
وقد ما رأينا قائم السيف كلما . تقلده الإنسان قدام نصله

● أبو سعد بن خلف الهمذاني
من أحاسن ملحه قوله :
أصرح بالشكوى ولا أتأول . إذا أنت لم تجمل فلم أتجمل
أفي كل يوم من هواك تحامل . عليّ ومني كل يوم تحمل
وإني على ما سمتنيه لصابر . وإن كان من أدناه ممن يذيل
وما أدعي أني جليد وإنما . هي النفس ما حملتها تتحمل

● القاضي أبو روح ظفر بن عبد الله الهروي
من غرر ملحه قوله :
بأبي وأمي من شمائله . ريح الشمال تنفست سحرا
وإذا امتطى قلم أنامله . سحر العقول وما به سحرا
وقوله من قصيدة :
ولا تأمنن الناس إني أمنّتهم . فلم يبد لي منهم سوى الشر فاعلم
فإن تلق ذئباً فاطلب الخير عنده . وإن تلق إنساناً فقل رب سلم
ومن أفراد معانيه قوله في الطفيلي :
إن الطفيلي له حرمة . زادت على حرمة ندماني
لأنه جاء ولم أدعه . مبتدئاً منه بإحسان
أجبت بمن أنساه لا عن قلى . وهو ذكور ليس ينساني
ما يدني للناس منصوبه . فليأتها الباعد والداني

● القاضي أبو القاسم الدوادي
من غرر شعره قوله في الاعتذار من قلة المبره:
ربما قصر الصديق المقل . في حقوق بهن لا تستقل
ولئن قل نائل فصفاء . في وداد وخلة لا تقل
أرخ ستراً على حفاوة بري . هتك ستر الصديق ليس بخل
وقوله :
إن الوداد لدى أناس خدعة . كوميض برق في هجام غمام
فهو المقال الفرد عند القوم كالإ . يمان عند محمد بن كرام

● القاضي أبو أحمد منصور بن محمد
المتقدم ذكره في باب الكتاب والبلغاء وهذا مكان تشريف الشعراء يذكره فيهم فمن درر سحره قوله:
يوم دجن هواؤه . فأختيّ سماؤه
مطرتنا مسرة . حين صابت سماؤه
داو بالقهوة الخما . ر ففيها دواؤه
لا تعاتب زماناً . إن عرانا جفاؤه
شدة الدهر تنقضي . ثم يأتي رخاؤه
كدر العيش للفتى . يقتفيه صفاؤه
وكذا الماء يسبق الص . فو منه جفاؤه
وقوله في غلام تركي :
خشف من الترك مثل البدر طلعته . يحوز ضدين من ليل وإصباح
كأن عينيه والتفنين كحلهما . آثار صفر بدت في صحن تفاح
وقوله من قصيدة :
شمائل مشرقة عذبة . تعادل رقتها والصفاء
فهن العتاب وهن الدموع . وهن المدام وهن الهواء
وقوله :
فداءك مهجتي لو أن كتبي . بحسب تكثري بك واعتدادي
إذاً لجعلت أقلامي عظامي . وطرسي ناظري ودمي ومدادي
وقوله من قصيدة :
وأسكرني بدر تم غدت . من الورد وجنته في نقاب
بخمر الدنان وخمر الجفون . وخمر المحيا وخمر الرضاب
وقوله من أبيات :
كتبت ولي بذكراك انتعاش . ولكن بي من الشكر ارتعاش
وللشادي نشاط وانبساط . وللساقي احتثاث وانكماش
وما يروى العطاش بغير ماء . وأنت الماء إذ نحن العطاش
فإن تسرع فوجهي والندامى . وإن تبطئ فجنبي والفراش
وقوله :
نظمت لؤلؤ دمعي ثم بنت فخذ . بكل لؤلؤة إن شئت ياقوته
وأنت قوت لروح لا بقاء له . إلا به فعلام الهجر ياقوته

● أبو سهل محمد بن الحسن
من غرر شعره قوله في الشراب :
كشعاع في هواء . تتوقاه العيون
هي في الدن جنين . وهي في الرأس جنون

● أبو بكر علي بن الحسين
من أفراد معانيه قوله من أبيات :
أقمت لي قيمة مذ صرت تلحظني . شمس الكفاة بعيني محسن النظر
كذا اليواقيت فيما قد سمعت به . من حسن تأثيرها كالشمس في الحجر
ومن ملح تشبيهاته :
يا حبذا وجه الغزال الذي . أصبح من علته ناقها
كوردة بيضاء لم تنفتح . مصفرة أطراف أوراقها

● أبو الفتح مسعود بن محمد بن الليث
من غرر قوله :
حبيب زارني والليل ذاج . وفي عينيه تفتير المدام
وقد نال الكرى من مقلتيه . منال الحادثات من الكرام
وقوله :
يا رامياً عن لحظ طرفك أسهما . تقبيل وردة وجنتيك شفائي
عجباً لطرفك كيف دائي كامن . فيه وثغرك كيف فيه دوائي

● أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الميكالي
من وسائط قلائده وأبيات قصائده قوله :
أسير وقلبي في هواك أسير . وحادي ركابي لوعة وزفير
ولي أدمع غزر تفيض كأنها . ندى فاض في العافين منك غزير

● ابنه أبو علي المحسن
من ملحه وطرفه قوله :
خرجنا لنستسقي بيمن دعائه . وقد كاد هدب الغيم أن يبلغ الأرضا
فلما بدا يدعو تقشعت السما . فما تم إلا والغمام قد انقضى

● ابن لنكك البصري
من ملحه وطرفه وغرره ودرره قوله :
يا زماناً ألبس الأح . رار ذلا ومهانه
لست عندي بزمان . إنما أنت زمانه
وقوله :
فقصارهن مع الهموم طويلة . وطوالهن مع السرور قصار

● ديك الجن
واسمه عبد السلام بن رعيان
قوله من قصيدة هي غرة شعره:
أبا عثمان معتبة وظناً . وشافي النصح بعدك بالأشافي
إذا شجر المودة لم تجده . سماء البر أسرع في الجفاف
وقوله في غلام دخل في الماء :
رق حتى حسبته ورق الور . د جنياً يرق بين الرياح
ورد الماء ثم راح وقد أص . دره الماء في غلالة راح

● ابن الرومي
واسمه علي بن العباس
من وسائط قلائده وأفراد معانيه قوله في استحالة الصديق عدوا:
عدوك من صديقك مستفاد . فلا تستكثرن من الصحاب
فإن الداء أكثر ما تراه . يكون من الطعام أو الشراب
ومن وسائط قلائده قوله :
لما تؤذن الدنيا به من صروفها . يكون بكاء الطفل ساعة يولد
وإلا فما يبكيه منها وإنها . لأفسح مما كان فيه وأرغدا
إذا أبصر الدنيا استهل كآبة . بما سوف يلقى من اذاها يهدد
وقوله للنسيم بن عبيد الله :
إن لله غير مرعاك مرعى . رفيعة وغير مائك ماء
إن لله بالبرية لطفاً . سبق الأمهات والآباء
وقوله في النهي عن ترك العتاب عند وجوبه :
يا أخي أين ريع ذاك الإخاء . أين ما كان بيننا من صفاء
أنت عيني وليس من حق عيني . غض أجفانها على الأقذاء
وقوله فيمن يقتني السلاح ولا يدافع عن ماله به ولا يستعمله:
رأيتكم تبدون للحرب عدة . ولا يمنع الإسلاب منكم مقاتل
فأنتم كمثل النحل يشرع شوكة . ولا يمنع الخزاف ما هو حامل
وقوله في الاستزاده :
أيها المنصف إلا رجلاً . واحداً أصبحت من قد ظلمه
كنت ترضى الفقر عرساً لامرئ . وهو لا يرضى لك الدنيا أمه
وقوله في هجاء سليمان بن عبد الله بن طاهر وهو أبلغ ما قيل فيه:
قرن سليمان قد أضر به . شوق إلى وجهه سيدنفه
لا يعرف القرن وجهه ويرى . قفاه من فرسخ فيعرفه
وقوله في الاستمتاع بالشباب :
قصر الشيب فاقض ما أنت قاض . من هوى البيض والعيون المراض
إن شرخ الشباب فرض الليالي . فتصرف فيه قبيل التقاضي
وقوله في الشرب على النرجس :
أدرك ثقاتك أنهم وقعوا . في نرجس معه ابنة العنب
ريحانهم ذهب على درر . وشرابهم درر على ذهب

● عبد الله بن المعتز
قد تقدم ذكره في باب الملوك والأمراء وهذا مكان ذكره في باب الشعراء من غرر أوصافه وتشبيهاته في الخمر والمزاج:
وأمطر الكأس ماء من أبارقه . فأنبت الدر في أرض من الذهب
وسبح القوم لما أن رأوا عجبا . نوراً من الماء في نار من العنب
وقوله :
وخمارة من بنات اليهود . نرى الزق في بيتها مائلا
وزناً لها ذهباً جامداً . وكالت لنا ذهباً سائلا
وقوله في الغزل :
ظبي يتيه بحسن صورته . عبث الدلال بلحظ مقلته
وكان عقرب صدغه احترقت . لما دنت من نار وجنته
وقوله :
الفاني الدهر لما مسني حجراً . أذكى من المسك لما مسه حجر
وقوله :
عيرتني ترك المدام وقالت . هل جفاها من الكرام أديب
هي تحت الظلام نور وفي الأ . كباد برد وفي الخدود لهيب
قلت يا هذه عدلت عن النص . ح وما للرشاد منك نصيب
إنما للستور هتك وبالأل . باب فتك وفي المعاد ذنوب
وقوله :
عمر الفتى ذكره لا طول مدته . وموته حزنه لا يومه الداني
فأحي ذكرك بالإحسان تزرعه . يجمع به لك في الدنيا حياتان
وقوله :
كم والد يحرم أولاده . وخيره يحظى به الأبعد
كالعين لا تبصر ما حولها . ولحظها يدرك ما يبعد

● ( قال في النسخة الأصلية ما نصه )
تم الكتاب بحمد الله وعونه وحسن توفيقه والحمد لله رب العالمين وكتبه العبد الفقير إلى الله تعالى جمال سبط الشيخ صفي بن أبي المنصور عفا الله عنهم أجمعين

● [ تم مُختصر كتاب : الإعجاز والإيجاز ] ●


مُختصر كتاب : الإعجاز والإيجاز
تأليف : أبو منصور عبد الملك الثعالبي
منتدى نافذة ثقافية . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 21 نوفمبر 2018, 11:26 am